جراحة اورام الثدى

سرطان الثدى Breast Cancer

هو شكل من اشكال الامراض السرطانية التى تصيب انسجة الثدى وعادة ما يظهر فى قنوات ( الانابيب التى تحمل الحليب الى الحلمة ) وغدد الحليب. ويصيب الرجال والنساء على السواء . ولكن الاصابة لدى الذكور نادرة الحدوث . فمقابل كل إصابة للرجل يوجد 200 اصابة للنساء.

العوامل التى تساعد فى حدوث سرطان الثدى :

السن : تزيد احتمال الاصابة كلما زاد سن المرأة

التاريخ المرضى للعائلة : يزيد احتمال حدوث سرطان الثدى إذا اصيب أحد أقارب المرأة (أم , أخت او بنت ) به خاصة قبل انقطاع الطمث .

علاقة سرطان الثدى بالحمل : يكثر احتمال الاصابة عن المرأة التى تحمل بالطفل الاول لها بعد سن الثلاثين أو التى لم تحمل ابدا .

عوامل اخرى : السمنة : يمكن ان يزيد احتمال حدوثه اذا زاد وزن المرأة 40% عن الوزن المثالى

 

الوقاية

1-      مارسى النشاط البدنى :

فالنشاط البدنى يقلل من خطر حدوث سرطان الثدى , ذلك أن دراسة للمبادرة الصحية النسوية فى أمريكا قد اثبتت أن النساء اللواتى يسرن يوميا من 1,25 إلى 2,5 ساعة فى الاسبوع يقلل من خطر الاصابة بسرطان الثدى بنسبة 18%

2-      كونى على وعى بسيرة العائلة المرضية المتعلقة بسرطان الثدى :

لأن وجود حالة من الاصابة بسرطان الثدى فى العائلة أو اصابة سابقة به من قبل المريضة نفسها يرفع من احتمالية الاصابة به , فإذا أصيبت امرأة من العائلة به فيجب إشعار الطبيب فورا بذلك  ولكن يجب أن يرسخ فى دماغ المرأة أن إصابة الام أو الشقيقة بسرطان الثدى لا يعنى بالضرورة أنها ستصاب به حتما.

3-      تجنبى العلاج الهرمونى البديل:

أشارت الدراسات الى أن تلقى الهرمونات البديلة كعلاج لفترة طويلة أمر مرتبط بحدوث سرطان الثدى , فتعاطى العلاج المركب من الاستروجين والبروجيسترون يرفع من عوامل الخطر , وأن الخطر يعود ليقل من جديد بع 5 سنوات من وقف العلاج المذكور, كما يجعل هذا العلاج من التصوير الشعاعى للثدى أقل فاعلية .

إذا احتاجت المرأة للعلاج بالبدائل الهرمونية فإن عليها التشاور مع طبيبها ودراسة مدى المخاطر المترتبة على ذلك

4-      مارسى الحص الذاتى للثدى مرة كل شهر :

الفحص ال      اتى للثدى لا يقلل من خطأ حدوث السرطان ولكنه يتسبب فى الكشف المبكر عنه مما لا يستدعى علاجا ثقيلا كما لو اكتشف المرض فى مراحل متقدمة

5-      حاولى التعود على برنامج غذائى قليل الدهون

لا يقلل الغذاء قليل الدهن من حدوث السمنة فقط وإنما من حدوث سرطان الثدى ايضا فالاستروجين يتسبب فى حدوثه والنسيج الدهنى يحتوى على القليل من الاستروجين فإذا زاد الوزن زاد الخطر ورغم المعطيات العلمية المتناقضة فى هذا الشأن فإن معظم الدراسات تشير الى دور السمنة فى احداث سرطان الثدى

6-      لا تنسى إجراء التصوير الشعاعى للثدى كل عام فهذا ليس مجرد خيار

كما هو الحال فى الفحص الذاتى الشهرى فهو لا يمنع حدوث السرطان ولكنه يعجل فى الكشف عنه قبل استفحاله واحيانا لا تستطيع الفتاه التعرف على وجود كتلة فى صدرها بينما يكشف عنها التصوير الشعاعى

7-      انجبى اطفالك فى سن مبكرة قدر الامكان

إذا انجبتى طفلك الاول فى أوائل الثلاثينيات فهذا يزيد من خطر الاصابة

8-      حاولى إرضاع طفلك رضاعة طبيعية :

الشهور الخالية من الحيض طوال فترة الحمل والرضاعة الطبيعية كلاهما يققل خطر الاصابة بالسرطان وكذلك الدخول المبكر فى سن اليأس.

العلاج

فى اغلب الاحيان يتم علاج سرطان الثدى بعدة طرق مجتمعة فإذا تم الاكتشاف المبكر وكان الورم فى حدود 3 سم فإن العلاج لا يستلزم استئصال الثدى ولكن يمكن إستئصال الورم وعلاج باقى الثدى بالاشعة أما إذا كانالورم اكبر من ذلك او انتشر الى الغدد الليمفاوية فيضاف العلاج الكيميائى والهرمونى الى العلاج ومن الطرق العلاجية لسرطان الثدى:

الجراحة: وهى انواع كثيرة تختلف بأختلاف حجم الورم ومدى انتشار المرض

العلاج الاشعاعى : هو علاج موضعى يتم بواسطة استخدام اشعة قوية تقوم بتدمير الخلايا السرطانية

العلاج الكيميائى : وهو علاج شامل يعطى بشكل دورى ويتم بواسطة اخذ عقاقير عن طريق الفم لقتل الخلايا السرطانية

العلاج الهرمونى : يعمل هذا العلاج على منع الخلايا السرطانية من تلقى الهرمونات الضرورية لنموها وهو يتم عن طريق أخذ ادوية تغير عمل الهرمونات او عن طريق اجراء جراحة لاستئصال الاعضاء المنتجة لهذه الهرمونات مثل المبايض