الجراحة العامة والمناظير

تتم كل الجراحات التنظيرية للبطن تحت التخدير العام, بعكس بعض العمليات التنظيرية للمفاصل (كالركبة مثلاً) التى يمكن إجرائها تحت التخدير العام أو التخدير الظهري.

أسباب تفوق وتفضيل الهمل الجراحي بالمنظار بدل الفتح الكامل:

1.    تقليل لألآم مابعد العملية.

2.    تقليل إحتمالات حدوث إلتهابات ما بعد العملية.

3.    تقليل للفترة التى يحتاجها المريض للعودة لحياته الطبيعية.

4.    تقليل لبقاء المريض بالمستشفى.

5.    تقليل للتشوهات والندبات الناتجة عن العمليات المفتوحة.

وتنقسم هذه العمليات إلى أقسام رئيسية لكل منها غرض تشخيصى وعلاجى:

·      مناظير البطن

وتتم من خلال فتحة صغيرة على الجلد فوق أو تحت الصرة ومن ثم يتم إدخال كاميرا تنظير ورؤية الجاهز الهضمى من خلال ماتنقله الكاميرا على شاشة تليفزيون يمكن متابعتها بالعين المجردة.

ويلجأ لعمل المنظار التشخيصى للبطن فى حالات معينة يحددها الطبيب المتابع للحالة, أو لأخذ عينة من منطقة معينة بالكبد أو من ورم فى أى منطقة داخل الغشاء البريتونى للبطن.

ووصل إستخدام المنظار لإجراء العمليات العلاجية لدرجة متقدمة جدا يمكن القول أنه يمكن إجراء تقريباً أى عملية بالطريقة التقليدية المفتوحة عن طريق المنظار وذلك بإحداث شقوق إضافية يتم من خلالها إدخال أدوات جراحية خاصة.

مقارنة بعملية تحتاج لفتح بطن بطول لايقل عن 20 سم يتم إجرائها من خلال 3 أو 4 فتحات لايتعدى الواحد منها 1 سم فى حالة إستخدام المنظار الجراحي.

 

1.  عملية إستئصال الزائدة الدودية:

سابقاً كانت تجرى من خلال فتحة على الجهة السفلية اليمنى للبطن بطول لايقل تقريباً عن 7 سم.

 

 

 

2.  عملية إستئصال المرارة:

سابقاً كانت تجرى من خلال فتحة طويلة على الجهة العلوية اليمنى للبطن بطول لايقل تقريباً عن 15 سم ولك أن تتخيل مدى الألم ونسبة حدوث الإلتهابات العالية بعد عملية مفتوحة لإستئصال المرارة. ومع تطور الجراحة بالمنظار يتم حالياً وبسهولة من خلال 4 فتحات صغيرة يتم إستئصال المرارة بالمنظار.

3.  عمليات الفتق بأنواعها:

والتى مازالت تجرى بالطريقة المفتوحة ولكن أيضاً أصبح بالإمكان إجرائها بالمنظار وتقريباً بكل أماكن تواجدها بالجسم وبكل نجاح.

وبدل من عمل شقوق كبيرة على الجسم يتم بالعادة عمل ثلاث فتحات صغيرة جدا لايتعدى طول الواحد منها 1 سم وتستخدم هذه الفتحات لإدخال الأدوات التنظيرية الجراحية المختلفة أو إدخال الشبكات الخاصة بإصلاح بعض أنواع الفتوق وكذلك إدخال الدباسات الخاصة بها.

وتختلف أماكن هذه الفتحات بحسب وجود الفتق وإحتياجات الجراح ولكن بالمحصلة النهائية لن تتعدى الثلاث أو الأربع فتحات وكما ذكرت لن يتعدى طول الواحد منها 1 سم.

4.  عمليات البدانة:

كربط المعدة والتى تتم بكل سهولة.

5.  إستئصال أورام الجهاز الهضمي:

بمختلف أماكن تواجدها كأمراض القولون والمعدة والكبد والبنكرياس ... والتى كان يلزم لإجرائها عمل شق جراحى طويل من أسفل عظم الصدر مروراً بالصرة حتى أسفل البطن ولكن وبحمد الله أصبح بالإمكان عمل أغلب هذه العمليات عن طريق عمل أربع فتحات صغيرة (الفتحة الواحدة 1 سم) مع فتحة واحدة إضافية لاتتعدى 3-4 سم على جهة يحددها الجراح على البطن لإستخراج الورم منها.